7 دی 1389

تقييم المقال محظورات الرواية الإيرانية في الجلسة الختامية لمهرجان العجيلي

الرقة ـ سوريا ـ أ. ف. ب ـ استعرض نقاد وروائيون إيرانيون مشاركون في «مهرجان عبدالسلام العجيلي للرواية العربية» في مدينة الرقة السورية مساء الجمعة، المحظورات في الرواية الإيرانية، مقدمين وجهات نظر متباينة، في جلسة ختامية للمهرجان الذي عقد تحت عنوان «المحظورات في الكتابة الروائية العربية».

وقال الباحث والإعلامي والروائي محمد رضا سرشار «بوصفي روائيًّا، لا أرى تعارضًا بين معتقداتي الدينية والقوانين التي سنتها الجمهورية الإسلامية الإيرانية، بل أجدها ملائمة لمعتقداتي».

وأضاف: «إذا أحسست أن هذه القوانين تناقض الإسلام فأحاول إصلاحها وإخبار المسؤولين بانحرافهم عن الحدود، أو فضحهم إذا لم يقبلوا النصائح».

وأوضح سرشار أن «الكتاب يعرفون أنهم، إلى جانب القوانين، يجب أن يأخذوا عواطف الناس وأحاسيسهم تجاه الدين وعلمائه بعين الاعتبار».

وأضاف: «إن الدين الرسمي في بلادنا هو الإسلام، ولا يحق لأحد أن يهين المقدسات الإسلامية بشكل خاص والمقدسات الدينية بشكل عام»، وقال: «أما النقد السليم لأحداث المجتمع فبابه مفتوح شريطة ألاَّ يسبب الخلاف والتفرقة والحقد في قلوب الناس».

وتطرق سرشار إلى المحظور السياسي في كتابة الرواية قائلاً «السلطة الحاكمة في البلاد مبنية على آراء أكثرية الشعب وهم انتخبوها بأنفسهم»، وتابع: «لا ينسى الكاتب أن يحتفظ بالتزامه الحدود القانونية، ولا يعارض أصول الحكومة، ولا يسمح لأحد بأن يستغل الفرصة ويشوه وجه الحكومة، ويسبب الضغوط الدولية عليها».

وقال سرشار: «أما الكتابة تحت ظل الحكومات الاستبدادية فلها أمر آخر، ففي إيران كان الأمر كذلك قبل الثورة الإسلامية، فالكتاب الأحرار تأذوا بسياسات الحكومة الظالمة وحاولوا كسر المحظورات بآليات مختلفة».

وعن موضوع الجنس قال سرشار إنه «من أهم المحظورات في العالم الإسلامي»، مذكرًا بأن «الحب مختلف عن الجنس»، وأن «الجنس لا يشكل سوى موضوع صغير من حياة البشر»، وأضاف أن «كثيرًا من القصص والروايات المكتوبة في إيران زمن الشاه تشمل المشاهد الإباحية مثلما وجدناها في الأدب العربي».

عوائق أمام الرواية الإيرانية

أما حسين بايندة، أستاذ نظرية الأدب والنقد في جامعة العلامة الطباطبائي في طهران، فتحدث عن عدد من العوائق الفلسفية والثقافية والنظرية وسواها حالت دون تطوير الرواية الإيرانية، وقال: «إذا كانت الفردية في الرواية لها أهمية بالغة من جهة، وكانت المذاهب العرفانية الموجودة في الثقافة الإيرانية تذم الفردية، إذ تعدها عائقًا في طريق المعرفة فإننا هكذا نجد الرواية تواجه عائقًا فكريًّا وفلسفيًّا»، موضحًا: «الرواية تود التغيير والتحديث في الوضع الحالي، بينما تميل الروح الإيرانية إلى المحافظة على التقاليد وإثبات السنن وما هو مألوف في المجتمع».

وأكد بايندة: «إذا كنا نرى الشخصيات الثورية في الرواية الأوروبية منذ القرن الثامن عشر، فإننا لا نزال نرى أن الروائيين الإيرانيين يواجهون صعوبة في تصوير شخصيات تناقض أصول المجتمع وثوابته».

وقال الأكاديمي الإيراني: «إن الرواية نتيجة ثقافة ذات أصوات متعددة، فالرواية لها جوهر ديمقراطي، خلافًا للشعر الذي يلازم صوتًا واحدًا. وبالتالي نجد أن رغبة المجتمع الإيراني في الشعر أكثر منها في الرواية بأصواتها المتعددة والمتباينة». وأوضح: «الرواية تعني قبول هذا التنوع والتباين، وبعبارة أخرى تستلزم تساهلاً يتجذر في الثقافة الديمقراطية».

وختم بايندة بالإشارة إلى الترجمة كعائق أمام الرواية الإيرانية حيث «تفضل دور النشر ترجمات من الرواية الغربية المشهورة بدلاً عن روايات يكتبها إيراني لا يعرفه المتلقون»، كما أشار إلى المتلقي الإيراني نفسه كعائق إذ «يفضل الروايات التجارية لا الروايات التي توجد فيها تقنيات حديثة، ونرى أن هذه الظاهرة لدى الشباب أكثر».

وقالت شكوة حسيني، الباحثة في مجال الأدب المقارن: «إن تعامل الكتاب الإيرانيين مع هذه المحظورات مختلف نوعًا ما عما فعل الكتاب في العالم العربي»، وأوضحت «في موضوع الجنس يبدو أن النظرة الإيرانية أكثر تأملية وفلسفية، فالمرأة الإيرانية التي تريد إثبات شخصيتها في المجتمع لا تطرح الأمر من منظور جنسي، بل تحاول معالجة الموضوع برؤية مثقف يريد التغيير في النظرة العامة إلى المرأة في مجتمعها».

وختمت الباحثة، التي نالت أطروحة الدكتوراه من جامعة دمشق منتصف العام الجاري بعنوان «تطور القصة القصيرة بين إيران وسوريا»، بالقول: «لربما يشعر الناظر الخارجي بنوع من التخلف في هذه الساحة التي لا تتكلم كثيرًا عن الجنس والرغبات المسموح بها في المجتمع الإنساني، أما إذا أمعنَّا النظر فسنجد أن مطلوبات الوسط الاجتماعي في إيران تدور حول مساحات أكثر شمولية للشعب
ماخذ:الوطن(صوت الوطن العربی).

Posted by didar at دیماه 7, 1389 11:16 بعدازظهر
Comments
Post a comment









Remember personal info?